إن تلبية حاجة مجتمعاتنا الماسة لضبط الجودة والتخطيط و تأهيل وتطوير الكوادر المختلفة في كافة الاختصاصات هي خطوة هامة لتطوير مجتمعنا ومواكبة التطورات المعاصرة في العالم ومجاراتها لتساير ركب التطور والحداثة المعاصرة ، فلا يمكن لنا أن نغفل هذا التطور السريع الذي حدى بالمجتمعات الأخرى بالسير بسرعة عالية و التقدم في شتى المجالات